افتتاح أعمال النسخة السادسة لمؤسسة ميرك أفريقيا آسيا

  • نشر بتاريخ : 29/10/2019 18:36


    افتتاح أعمال النسخة السادسة لمؤسسة ميرك أفريقيا آسيا


    رسميا افتتحت أعمال النسخة السادسة لمؤسسة ميرك أفريقيا آسيا لوميناري في أكرا العاصمة الغانية والتي جرت بحضور الرئيس الغاني نانا أكوفو وبحضور السيدة الأولى للبلاد هندة ديبي إتنو رئيسة مؤسسة القلب الكبير بجانب أخواتها وشقيقاتها السيدات الأول بأفريقيا   وقد شارك في الحملة التي توافق إحياء الذكرى الثانية لمؤسسة ميرك افريقيا اسيا ليمناري عشرة من السيدات الأول الأفريقيات من بينهم السيدة الأولى للبلاد هندة ديبي إتنو وأكثر من ألف مشارك من ثمان وخمسين دولة وشركاء من المنظمات دولية  .
    وقد تم الاحتفال بالحملة السادسة لمؤسسة مير ك من خلال أداء وتقديم النشيد الوطني الغاني
      المناسبة بدأت بكلمة المدير التنفيذية لمؤسسة ميرك الدكتورة رشا كليج التي عبرت عن امتنانها وخالص شكرها للسيدات الأول المشاركات في هذه الدور
    منتهزة الفرصة لتقديم الأطباء الأفارقة الذين تلقوا تدريبات في مجال السرطان والخصوبة ومرض السكري من بينهم سبعة  تشاديون وهم الدكتورة فاطمة تومبوشا  ، أدوم أغيد ، غاتو مادينغار جان إيف ، عمر أبكر عمر ، بمساعدة السيدة داوينج  وقاسم موسى إسحاق في  علاج الخصوبة ، والدكتور محمد صالح محمد بالداس  ودوري داجي في علاج الأورام ومرض السكري .رئيسة النسخة السادسة لميرك أفريقيا آسيا لوميناري ريبيكا أكوفو أدو ، السيدة الأول لغانا دعت شقيقاتها السيدة الأولى في القارة التزام الى جانب أزواجهن رؤساء الدول لمواجهة التحدي المتمثل في تمكين المرأة المصابة بالعقم .
     بدوره البروفيسور فرانك الرئيس والمدير التنفيذي لشركة قال إن مؤسسته تعمل كلما في وسعها لوضع كل الإجراءات على أرض الواقع وتقوية الشراكة مع مؤسسات السيدات الأول بإفريقيا خاصة مجالات تدريب الأطباء تمت دعوة السيدة الأولى في تشاد ،   السيدة الأولى للبلاد هندة ديبي إتنو رئيسة مؤسسة القلب الكبير أشادت بالاستثمارات التي قامت بها مؤسسة ميرك في مجال مرض السكري والسرطان والعناية بالخصوبة في تشاد بالشراكة مع مؤسسة القلب الكبير ، كما أشادت بدور مؤسستها في دعم  المدرسة التشادية   .في افتتاحه الأعمال الدورة السادسة رحب الرئيس الغاني نانا أكوفو بالسيدات الأول وشكرهن على الحضور في غانا ، قال  أقول بمقولت كوفي عنان  إن تمكين المرأة يمثل تحديًا أساسيًا ، ولا توجد استراتيجية تنموية أفضل من تلك التي تتضمن النساء  .
     واختتمت بالقول تعاون من أجل الفوز في الحرب ضد العقم ، وهو الشر الذي يصيب النساء بصمت