الزوج الرئآسي يشارك في اللقاء حول السرطان

  • نشر بتاريخ : 07/07/2019 08:27


    الزوج الرئآسي يشارك في اللقاء حول السرطان


    بعيد وصولهما مباشرة العاصمة النيجيرية نيامي فقد شارك الزوج الرئاسي فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو والسيدة الاولى للبلاد هندة ديبي إتنو رئيسة مؤسسة القلب الكبير في اللقاء الرفيع  الذي نظمته السيدة الاولى لدولة النيجر لالا ماليكا رئيسة مؤسسة تاتالي عيالي حول السرطان تحت شعار عبء السرطان في افريقيا. ومع دخول فخامة رئيس الجمهورية ونظراءه النيجيري وبركينابي بدأ هذا اللقاء الرفيع الذي استهل بسؤال قدم للرئيس يوسفو حول كيف أصبحت النيجر بطلة اخذ مسؤلية مرضى السرطان   .
    الرئيس الننيجيري محمدو يوسوفو فقد أجاب بقوله إن الصحة مهمة وهي من اولوياتنا لادنا ﻷنها تدعم التنمية المستدامة ، وأضاف يوسفو لقد خصصنا في ميزانيتنا العامة أكثر من عشرة في المئة لبناء عدد من المستشفيات الحديثة من اجل الاهتمام بالمرضى ضحايا السرطان ، مضيفا بانه خلال عامين اسسنا مستشفيين ووظفنا عمال من اجل محاربة السرطان لأنه من اهتمامات الحكومة في الحد منه .لكن الرئيس البوركينابي قال بدوره نحن نعرف ان النساء معرضات لهذا المرض وعملنا في بناء مستشفى سيكون جاهزا وسط العام القادم باعتباره مركز محاربة السرطان ، مؤكدا تضامنه مع دول القارة للحد من خطورة هذا المرض الفتاك .
    فخامة رئيس الجمهورية ادريس ديبي اتنو  وخلال سئوال قدم له أكد جاهزية البلاد وعملها مع الدول الافريقية ، مثمنا جهودها في هذا المجال ، وقال ان هذا المرض ومحاربته مسألة قارية ونحن عملنا في مجال الصحة الكثير من الانجازات لأن محاربة مرض السرطان من أهم اولوياتنا وشخصيا أترأس شهريا اجتماعا حول الصحة وقد قمنا ببناء عدد من المستشفيات وأكثر من مركز صحي في العاصمة والاقاليم. وأشاد فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو بالدور الذي تلعبه الجمعيات المدنية وروابط النضال ضد السرطان في أقامة القوافل الطبية كما أشاد بدور الحكومة التشادية في عملها لمجانية علاج مرضي السرطان والسيد وأخيرا قدم فخامته نداء لجميع الشركاء الوقوف من القارة في نضالها ضد هذه المعضلة .
    هذا اللقاء سمح للسيدات الاول الافريقيات  وبحضور الالسيد الاولى للبلاد هندة ديبي إتنو التباحث مع شركاء التنمية أهم الاستراتجايات التي من خلال الحد من خطورة الامراض الفتاكة وتحديدا مرض السرطان الذي بدأ يحدد المجتمعات الافريقية ، الامر الذي جعل رؤساء الدول المشاركة في هذا اللقاء الرفيع الذي خرج بإعلان نيامي حيث اتفق فيه الجميع وخاصة السيدات الأول واجمعوا على الحد من السرطان واعباءه لوجعل افريقيا خالية منه حسب السيدة الاولى لدولة النيجر لالا مليكا رئيسة مؤسسة تاتالي عيالي  وممثلة المنظمة العالمية للصحة التي جددت بدورها تفعيل الشراكة مع القارة الافريقية في نضالها ضد السرطان كما أشاد جميع الشركاء الفنيين والماليين بجهود تشاد في المجال الصحي وحماية سكانها من خطر الامراض الخطيرة .