سيدة البلاد الأولي تلتقي بالمديرة الإقليمية للصندوق الدولي لمكافحة الملاريا والسل والسيدا قطاع أفريقيا.

  • نشر بتاريخ : 08/05/2019 21:49


    سيدة البلاد الأولي تلتقي بالمديرة الإقليمية للصندوق الدولي لمكافحة الملاريا والسل والسيدا قطاع أفريقيا.

     

    حرصا منها علي السهر في راحة المواطن والاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة مازالت سيدة البلاد الأولي هندة ديبي إتنو تعمل عن كسب من أجل مراعاة ودعم البرامج الأممية العاملة في مجالات مكافحة الأوبئة والأمراض الموسمية كالسيدا والملاريا والسل  والحمي الصفراء وغيرها من الأوبئة التي تنتشر في مناطق السافانا وغيرها . 
    هذه البوادر الطيبة وغيرها جعلت من السيدة تينا درازير المدير الإقليمية للصندوق الدولي لمكافحة الملاريا والسل والسيدا قطاع افريقيا تقوم بزيارة إلي البلاد تستقبل فيها عدد من الشخصيات ابرزهم سيدة البلاد الأولي هندة ديبي إتنو.
    مقابلة استمرت لأكثر من ساعة طرحت من خلالها عدد المحاور التي تتعلق بعمل الصندوق الدولي في البلاد وخاصة تلك التي تتعلق بمحفظة تشاد من الصندوق الدولي في العام الحالي  والمقبل عبر البرنامج الوطني لمكافحة الملاريا والسل والسيدا .
    وخلال المقابلة التي جمعت سيدة البلاد الأولي هندة ديبي إتنو مع  فريق الصندوق الدولي لمكافحة مرض الملاريا والسل والسيدا  برئاسة السيدة تينا درازير ضمت أيضا السيد / بليكيسي كواجاني المدير المحوري للصندوق قطاع إفريقيا المركزية  والذي تلقي تعليمات خلال المقابلة بأن يدرج بلادنا تشاد ضمن الأولويات في برنامجه للعام الحالي والمقبل .
    وخلال المقابلة قدمت سيدة البلاد الأولي هندة ديبي اتنو للسيدة تينا عدد من البرامج التي تتعلق بصحة الأمومة والطفولة وكذلك الرعاية الاجتماعية الشاملة للأم والطفل التشادي خلال السنوات المقبلة وهو البرنامج الذي تعمل فيه سيدة البلاد الأولي هندة ديبي اتنو عن كثب منذ الوهلة الأولي.
    وعقب المقابلة ثمنت السيدة تينا درازير جهود سيدة البلاد الأولي هندة ديبي اتنو الرامية إلي النهوض بالمرأة التشادية وتطويرها وكذلك حصرها الدائم في مساعدة الضعفاء وذوي الاحتياجات الخاصة وقالت السيد تينا درازير أن حضورها اليوم يعتبر رمزا ودليلا لكفاح  سيدة تشاد الأولي جانب المرأة وأخيرا ثمنت جهود فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو الذي فرش أرضية خصبة للعمل الإنساني عبر مساعدة الجمعيات التابعة لمنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المماثلة . 
    كما سمحت المقابلة أيضا لسيدة البلاد الأولي هندة ديبي إتنو بأن تناقش أيضا عددا من الملفات التي تتعلق بالصحة العامة والعمل الاجتماعي والبحث عن مزيدا من الحلول لراحة المواطن التشادي .