رئيس الجمهورية يشارك في الاجتماع بين الاتحاد الاوروبي ودول الساحل

رئيس الجمهورية يشارك في الاجتماع بين الاتحاد الاوروبي ودول الساحل

بعد قمتهم الطارئة التي عقدها قادة دول الساحل الإفريقي يوم أمس عن بعد حول انعكاسات تفشي فيروس كورونا على الأمن والاستقرار والتنمية في منطقة الساحل والتي ترأسها الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني ، وبمشاركة فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو ويأتي هذا الاجتماع متعددة الأطراف هذا الثلاثاء بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة الساحل وبمشاركة الأمم المتحدة ومفوضية الاتحاد الإفريقي ، لتعزيز التنسيق والتشاور وحشد الدعم لدول المجموعة  واعتماد البيان المشترك حول أهمية دول الساحل في الأجندة الدولية ، والرامية الى رسم آفاق دعم الاتحاد الاوروبي من أجل تحقيق الأمن والاستقرار والسلم في الساحل ، والتصدي للإرهاب وعم برنامج الاستثمار والتنمية المستدامة وأولوياته .وفي كلمته قال الغزواني الرئيس الدوري لمجموعة الساحل ان كورونا وباء تحدى الأمن والصحة ، وعليه فقد تعهد زعماء المجموعة خلال هذا الاجتماع عبر تقنية الفيديو على دعم الاقتصاد للحد من الآثار الاقتصادية التي خلفتها آثار جائحة فيروس كورونا والإرهاب محليا وعالميا .وأعرب القادة خلال مداخلاتهم في للقمة الافتراضية ، عن شعورهم بالحزن العميق للخسارة المأساوية في الأرواح والمعاناة التي يواجهها الناس في جميع أنحاء العالم ، مؤكدين أن معالجة الوباء وآثاره الصحية والاجتماعية والاقتصادية المتشابكة هي أولويتهم المطلقة .وقال فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو إنه يجب علينا جميعاً التضامن من أجل مواجهة التحديات الأمنية والصحية وإن وباء كورونا أوقف محليا الاقتصاد والتجارة اليومية كما شل حركة المواطنين وذلك بسبب الإجراءات الاحترازية المتخذة لقطع الطريق على جائحة كورونا، مطالبا الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي إلغاء الديون عن الدول الأفريقية وبخاصة دول الساحل لأن الساحل يواجه الإرهاب المجاعة الزحف الصحراوي ، دعيا في الوقت نفسه الجميع إلى التضامن من أجل مواجهة وباء كورونا .رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي أكدت تضامن الاتحاد مع الساحل وفقا الاستراتيجية المرسومة بينهما السياسية ، الأمنية والصحية ، مضيفة بأن الاتحاد الاوروبي يسدعم دول الساحل بقيمة إثنين وثمانين مليون إيرو لتحسين شروط الحياة في المنطقة ، وعن محاربة جائحة كرونا أكدت دعم الاتحاد لدول الساحل بحوالي خمسين مليون ايروا بالإضافة إلى تخفيض ديون أربعة من دول المنطقة حسب صندوق النقد الدولي. وقد أكد رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فكي محمد دعم الاتحاد ومساعدته لدول الساحل التي تعمل وتسعى للحرب ضد الإرهاب وأخيرا فقد جدد قادة دول الساحل المشاركين في الاجتماع الذي جاء عن بعد بسبب آثار كورونا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والاتحاد الافريقي عن امتنانهم ودعمهم لدول الساحل في مواجهتها للإرهاب ولفيروس كونا ، كما عبروا عن امتنانهم لجميع العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية لمواجهة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد .

المصدر: DGCOM بتاريخ 28/04/2020 20:48