رئيس الجمهورية يشارك في قمة بو بين دول الساحل وفرنسا

رئيس الجمهورية يشارك في قمة بو بين دول الساحل وفرنسا


تزايد هجمات الجماعات الإرهابية فى منطقة الساحل هو ماجعل الرئيس الفرنسي إيمانويل كامرون رؤساء دول الساحل الخمس لهذه القمة التي شارك فيها فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو ،  هذه القمة التي عقدت بمدينة بوو جنوب فرنسا والتي جمعت الرؤساء الخمس بدول المجموعة.
تشاد ، النيجر  ، بوركينا فاسو ، مالي وموريتانيا ، مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، والتي جاءت لبحث الوضع الامني في المنطقة وما تحتاجه القوة الأفريقية لهذه الدول من دعم في محاربة الإرهاب .كما ركزت القمة التي عقدت بقصر شاتو على الوجود العسكري الفرنسي في منطقة الساحل، ومكافحة الجماعات المسلحة في هذه المنطقة الشاسعة من القارة الافريقية، إلى جانب بحث سبل التحدي الأمني في الساحل ، كما دعى الرؤساء إلى انضمام قوات عسكرية أوروبية إلى جهود قوة برخان العاملة في مالي.وقد وضع قادة الدول الخمس وفخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو  ومعهم الرئيس الفرنسي أكاليل زهور  أمام النصب التذكاري للجنود الفرنسيين الذين قتلوا في هجمات الإرهابيين الأشهر  الماضية في مالي ، كما أكد الرئيس الفرنسي بأن العمليات العسكرية ضد الإرهاب بدول الساحل هذه المرة ستدعم وبقوة في المناطق الحدودية بين النيجر وبوركينا فاسو ومالي،  كما أعلن المؤتمرون عن التنسيق لتنظيم تحالف عسكري جديد يطلق عليه التحالف من أجل الساحل يجمع قوات برهان ودول الساحل والقوات الأجنبية الأخرى المنضوية تحت لواء محاربة الإرهاب .وفي الختام فقد اتفقت فرنسا ودول الساحل الأفريقي الخمس في ختام قمتهم  على تعزيز التعاون العسكري لمكافحة الجهاديين،  وأعلن الرئيس إيمانويل ماكرون إرسال 220 جنديا إضافيا إلى الساحل لتعزيز قوة برخان الفرنسية هناك ،  فيما أعربت دول الساحل عن أملها في أن تواصل الولايات المتحدة دعمها البالغ الأهمية لمكافحة المتطرفين وذلك بعد إعلان جنرال أمريكي نية بلاده تخفيض قواتها في أفريقيا

المصدر: DGCOM بتاريخ 13/01/2020 18:19