نزع سلاح المدنيين

نزع سلاح المدنيين

ثمانية وأربعون يوما منذ أن فرضت الحكومة التشادية حالة الطوارئ بولايتي وداي وسيلا ، وعليه وضعت الحكومة لجنة إقليمية مشتركة تعنى بجمع السلاح وتجريد المواطنين منه ، وبعد عمل جاد وجهد وطني ونية مخلصة شارك فيها مختلف المسئولين الإداريين والسلطات التقليدية ، جاءت نتائجها بجمع هذه الأسلحة التي عرضت عصر اليوم حيث زارها فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو بعيد اختتامه أعمال المؤتمر الرابع لحكام الولايات  ، الاسلحة البالغ عددها ثلاثة آلاف وثمانمائة وسبعة وعشرون سلاحا من مختلف أنواع الأسلحة النارية بأنواعها المختلفة الخفيفة والثقيلة ، ألفين وسبعين منها جمعت من أيدي المواطنين بولاية وداي ، بالمقابل فإن هناك ألف وسبع مئة وثلاثة وخمسون سلاحا جمعت من ولاية سيلا  ، فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو وخلال الزيارة التفقدية لهذه الأسلحة حيا العمل الوطني الذي قامت به قوات الدفاع والأمن ، موشحا بأن امتلاك السلاح عمل غير قانوني ، داعيا في الوقت نفسه المواطنين الى التعاون مع المسئولين والقيام بتسليم أسلحتهم فورا .وعلى هامش الزيارة فقد قام كل من سلطان دار وداي العباسية جلالة شريف عبد الهادي مهدي وجلالة سلطان باقرمي بانغ آجي ولي محمد ورئيس كاتون سار محمد موسى بيزو قاموا جميعا  بإحراق عينة من الأسلحة في حضور فخامة رئيس الجمهورية دعوة منهم لجميع التشاديين بترك السلاح والتفكير بالسلم ونشر ثقافة السلام .
 
 

المصدر: DGCOM بتاريخ 05/02/2020 11:06