افتتاح قمة الاتحاد الافريقي

افتتاح قمة الاتحاد الافريقي

 
  أعمال القمة الافريقية الاستثنائية الثانية عشر التي خصصت لاتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية وإعلان تدشينها وانطلاقتها رسميا بالاضافة الى العمل من أجل تنفيذ قرارات الاتحاد لافريقي الخاصة بإعادة إصلاحات هيكلية الاتحاد الافريقي ، والتي تعتبر ضمن الخطة العشرية للاتحاد 2063 هذه القمة التي عقدت بحضور فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو اعتبرها القادة الافريقية تاريخية لأنها بدأت بتوقيع كل من نجيريا والبينين وغينيا الاستوائية والغابون على هذه المبادرة الافريقية التي ستفتح الباب للافارقة تحقيق تنمية اجتماعية وتكامل افريقي للانتاج والصناعة حسب رئيس المصري عبد الفتاح السيسي الرئيس الدوري للاتحاد الافريقي أثناء افتتاحه لأعمال هذة القمة ، مضيفا بأن اتفاقية التحارة الحرة القارية يمثل علامة فارقة في مسيرة الاندماج الاقليمي لقارتنا السمراء ، مؤكدا بأن هذا النحاح يتطلب منا المزيد من الجهد والمثابرة تحرير التجارة في السلع والخدمات .
لكن الرئيس النيجيري محمدو يوسفو رئيس الدولة المضيفة للقمة وصاحب الريادة لاتفاقية التجارة الحرة القارية أكد أما نظراءه الافارقة وفخامة رئيسالجمهورية إدريس ديبي إتنو بانه وبميلاد هذه العملية نستطيع جميعا النهوض بشبكة البنية التحية الافريقية التي تعتبر ضرورة حتمية لتحقيق تكامل قاري وهو ما تحتاجه قارتنا ، كما طلب من جميع القادة الافارقة السعي والعمل سويا بغية خلق بيئة استثمارية متكاملة .
موسى فكي محمد رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي قال ان هذه الاتفاقية تعتبر حلم تحقق ﻷنه  ظل يطارد الافارقة منذ عقود من الزمن لأنهم سيعتمدون قضية التحارة الحرة بالقارة ، والتي اعتبرت ضمن تحديات القارة السمراء ، مثنيا على الجهود التي بذلها الرئيس يوسفو المناصر لدعم منطقة التجارة الحرة القارية ، مشيرابأنه وبتوقيع الدول الاربعة اليوم فقد وصلنل الى أربع وخمسين دولة وهذا يحقق لنا نمو اقتصاديا نستفيد منه في العائد الديمقرافي وتنمية الشباب وتجسين الحياة الاجتماعية بالقارة.
وقد وقعت البلاد على هذه الاتفاقية ضمن الدول الافريقية السباقة لها ، ﻷن فخامة رئيس الجمهورية يعتبر التجارة الحرة القارية تمثل تنمية افريقيا ومن أهم فوائد التجارة الحرة القارية لأنها تعود بالخير للشعوب وتوحد القارة أمام التحديات ، كما وتعزز دعائم السلم والأمن والاستقرار ومكافحة الارهاب والتصدي لعصبات الاتجار بالبشر وإسكان صوت السلاح في أفريقيا ، الأمر الذي جعل نائب الامين العام للأم المتحدة وباقي الشركاء الفنيين والماليين كنائب مدير منظمة التجارة العالمية يؤكدون دعمهم للقادة الافارة والوقوف معهم على هذه الاتفاقية التي جميعهم وصفوها بالتاريخية.

المصدر: DGCOM بتاريخ 07/07/2019 17:41



-->

أخبار عاجلة

  • 0
  • 0