رئيس الجمهورية يستقبل وفدا سودانيا رفيع

 رئيس الجمهورية يستقبل وفدا سودانيا رفيع


تشاد والسودان تربطهما علاقات متينة امتزجت بالعرق والدم والتاريخ المشترك إضافة إلي التداخل الجغرافي والقبلي.ومنذ الوهلة وفخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو لعب دورا كبيرا في تقارب أوجه النظر بين الفرقاء في جمهورية السودان الشقيقة بدأ باتفاقية الدوحة وابوجا وقمم كثيرة انعقدت بهذا الشأن في مؤتمرات الإتحاد الإفريقي وكذلك ملتقي مدينة أم جرس واحد وأم جرس اثنين والهدف من كل هذه اللقاءات هي بغرض إحلال السلام في جمهورية السودان ، وكما انتهج فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو سياسة اليد الممدودة للسلام وأن المشكلة الإفريقية لا تحل إلا في البيت الإفريقي الأمر الذي جعل بلادنا الحبيبة تشاد تقوم بوساطة اخوية بين الفرقاء في السودان مرة أخري ولكن هذه المرة كانت يوم أمس بالقصر الرئاسي هنا في العاصمة أنجمينا وبرئاسة فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو شخصيا .الوفد السوداني ضم عدد كبير من كبار ضباط المجلس العسكري في السودان برئاسة محمد حمدان دقلو حميتي نائب رئيس المجلس العسكري في السودان وممثلي كل من حركة تحرير السودان التي يتزعمها السيد / مني اركو مناوي وممثل  حركة العدل والمساواة  الدكتور / الطاهر الفكي .

المناسبة بدأت بمناقشة عديدة جمعت المجلس العسكري السوداني وممثلي الحركات المسلحة في السودان وطرحت كل الملفات الشائكة والشوائب التي تغيم علي سماء السياسة السودانية وبعد المناقشات فقد اتفقت الأطراف علي أن المشكلة السودان يجب أن تحل وبأسرع ما يمكن من أجل تنمية السودان .الناطق الرسمي بإسم المجلس العسكري تلي البيان الختامي لجلسة المفاوضات والتي تركزت جلها في المضي قدما نحو إحلال السلام في السودان والذي يعاني الكثير هذه الأيام .

رئيس حركة تحرير السودان مني اركو مناوي ثمن البادرة التشادية والتي كانت بوساطة سامية من فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو وقال إن الرئيس إدريس ديبي اتنو لعب دورا كبيرا منذ البداية في إحلال السلام في جمهورية السودان وخاصة شمال دار فور وأضاف نحي هذه الوقفة الاخوية الشجاعة من الرئيس إدريس ديبي اتنو. ممثل حركة العدل والمساواة دعا كل الأطراف في جمهورية السودان إلي  ضرورة الرجوع إلي طاولة المفاوضات وإحكام العقل من أجل الخروج من الأزمة الحالية وثمن هو أيضا مساعي فخامة رئيس إدريس ديبي اتنو الرامية إلي جمع شمل الفرقاء في السودان الشقيق. نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو حميدتي ثمن جهود فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو والذي يسعى دائما لاستتباب الأمن والسلام في إفريقيا وخاصة دول الجوار وفي مقدمتهم جمهورية السودان ودعا من خلال حديثه كل الفرقاء في السودان بضرورة العودة إلي الوطن ورفع معاناة اشقائهم في جمهورية السودان . ويعد هذا اللقاء الذي جمع نائب رئيس المجلس العسكري في السودان وزعماء الحركات المسلحة في السودان هو الأول من نوعه ليتفوا حول فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو من أجل الخروج من الأزمة التي يعيشها السودان والخروج به الى بر الأمان والسلام في جمهورية السودان الشقيقة


المصدر: DGCOM بتاريخ 28/06/2019 16:43



-->

أخبار عاجلة

  • 0