رئيس الجمهورية يشارك في افتتاح أعمال قمة منظمة التعاون الاسلامى الدورة 14

رئيس الجمهورية يشارك في افتتاح أعمال قمة منظمة التعاون الاسلامى الدورة 14

شهدت قاعة المؤتمرات بمكة المكرمة ليلة 31 مايو 2019 افتتاح إعمال الدورة العادية للقمة الإسلامية الرابعة عشر لمنظمة التعاون الاسلامى  التي جاءت تحت شعار يد بيد نحو المستقبل وبمشاركة 57 دولة عضو في منظمة التعاون الإسلامي إضافة إلي عدد كبير من رؤساء الدول كما شارك رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو  والوفد المرافق له بجانب نظرائه الأفارقة في هذه القمة.  ونشير بأن القمة الإسلامية التي احتضنتها مدينة مكة المكرمة  تهدف إلي بلورة موقف موحد تجاه القضايا والإحداث التي يمر بها العالم الاسلامى.

بدأت القمة بكلمة ترحيبية قدمها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود الذي رحب برؤساء الدول والحكومات متمنيا في هذه القمة إيجاد كافة السبل من أجل مواجه التحديات والأزمات الإرهابية التي تواجه علمنا اليوم وباقي الدول، ومن هذا المنبر نجدد وقوفنا مع أشقائنا الفلسطينيين إلي أن يجدوا كافة حقوقهم المشروعة، ومن خلال كلمته رفض الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود الرفض القاطع لأي إجراءات من شأنها المساس بالوضع التاريخي والقانوني للقدس الشريف. كما قال العاهل السعودي أن الإرهاب والتطرف أصبح من أخطر الآفات التي تواجه الأمة الإسلامية ويجب تضافر الجهود لمواجه الإرهاب بكل السبل المتاحة.

كما أشار الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود إلى الهجوم على 4 سفن تجارية (سعوديتان وإماراتية ونرويجية) قرب المياه الإقليمية للإمارات يوم 12 مايو، 2019 معتبرا هذا الهجوم يشكل تهديدا خطيرا لأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية والأمن الإقليمي والدولي، وشدد في هذا السياق على سعي السعودية إلى الإصلاح وتوافق وجهات النظر المختلفة في خدمة الدول الإسلامية وشعوبها مع الاستمرار في مد يد العون والمساعدة عبر الجهد الإنساني والإغاثي حرصا على سيادة وأمن واستقرار الدول في ظل وحدة وطنية إقليمية. ثم يليه كلمة رئيس وزراء تركيا السيد بن علي يلدريم الذي شكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود على حفاوة الاستقبال التى قام بها تجاه الضيوف متمنيا في هذه القمة الوقوف علي جميع القضايا الدولية بما فيها القضية الفلسطينية التي أسست المنظمة من أجلها.

 ومن ثم يليه كلمة رئيس جمهورية نيجيريا محمدو بوخاري الذي رحب بالضيوف شاكرا الملك سلمان بن عبدا لعزيز على كرم  وحسن الضيافة الذي أعد لجميع الضيوف  وقال ان الإرهاب يشكل خطرا كبير للعالم لذا يجب علينا كبلدان عربية أو إفريقية أن نضع خطط واستراتجيات لمحاربة الإرهاب بشتى أنواعه.

وأخيرا تناول ناصية الحديث رئيسة وزراء جمهورية بنغلاديش الشعبية شكرت جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود علي حفاوة الاستقبال كما رحبت بقادة الدول الأعضاء في المنظمة ويشرفني بأن اكون فى مكة المكرمة من أقدس المدن فى العالم واليوم أتحدث باسم المجموعة الاسيوية ان منظمتنا الاسلامية أنشئت من أجل القضية الفلسطينية  وهى تمثل الركيزة الأساسية لأعمال منظمة التعاون ألإسلامي، ويجب علينا اتخاذ مواقف واضحة تجاه أي مشكلة تواجه المسلمين في أي بلد كان وحماية الجاليات المسلمة وما يعرف بظاهرة الإسلاموفوبيا كما دعت إلي ضرورة التصدي للإرهاب والتطرف العنيف وغيرها من القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي تعاني منها المنظمة. بهذه المداخلات التي سرت والعديد من المداخلات للكثير من رؤساء الدول التي ركزت جلها حول التضامن والتكاتف يدا بيد من اجل إيجاد كافة السبل الكفيلة لمعالجة جميع المشاكل والعقبات التي يمر بها العالم الإسلامي تختتم أعمال القمة الإسلامية العالمية لمنظمة التعاون الإسلامي الدورة الرابعة عشر التي نظمت بمكة الم  .

 

المصدر: DGCOM بتاريخ 01/06/2019 21:44