تعايش سلمي

تعايش سلمي


لقاء وزير الدولة الوزير الأمين العام برئاسة الجمهورية كالزيبي باهيمي ديبيه ممثلا لفخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو بمنبر الأديان في تشاد والمتمثل في المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بجمهورية تشاد وممثلي تجمع الكنائس في تشاد كالكنسية الكاثوليكية والانجيلية ، يهدف الى تذكيرهم على التكثيف من التوعية الدينية ونشر ثقافية السلام وحب الوطن لأنهم الأقرب الى المواطن من أي شخص آخر ، مناسبة حضرها وزير إدارة الأراضي الأمن العام والحكم المحلي ومديرة المكتب المدني وعدد من المستشارين برئاسة الجمهورية ، هذا الاجتماع الذي جمع رجال الدين المسلمين والمسيحيين في تشاد ركز حول التعايش السلمي والتسامح الديني ونشر ثقافة السلام في أوساط المجتمع والتوعية في الوفاق الوطني والعمل من أجل توعية المواطنين للمحافظة على الأمن والاستقرار اللذين تنعم بها البلاد وقد شكر كالزيبي باهيمي ديبيه خلال كلمته رجال الدين على جهودهم في توحيد الصف وسعيهم في توجيه وتوعية المواطنين للمحافظة على الأمن والسلم ، داعيا إياهم الى التركيز في توعية الشباب للتفكير في المستقبل والابتعاد عن القبلية  والتفرقة والعمل من أجل مصلحة الوطن والشعب وقبول الآخر بهدف العيش سويا ، لأن التضامن والوحدة هما مصادر التنمية والسلام ،  وطلب الوزير الأمين العام من رجال الدين التوجه الى الله لتنعم بلادنا بالأمن ويحفظها من كل شر . وأضاف كالزيبي باهيمي ديبيه بأن المعاملة الكريمة والتسامح يتطلبان منا احترام التعدد الديني والعمل جميعا من أجل حماية البلاد. وهناك العديد من الكلمات قدمت من بينها كلمة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بجمهورية الدكتور محمد خاطر عيسي وكلمة أسقف مدينة أنجمينا مؤكدين جميعهم بأن ثمرة هذا الاجتماع هو التسامح الديني والتعايش السلمي الذي انتهجه رجال الدين بالبلاد ليصبح مثلا للآخرين .وجميعا اكدوا بالقول نحن نعمل من أجل السلام والتعايش السلمي ونسعى دائما في نشرهما ، شاكرين في الوقت ذاته فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو الذي يهتم دائما بالتعايش السلمي والوفاق الوطني .








المصدر: DGCOM بتاريخ 23/04/2019 18:54