رئيس الجمهورية يفتتح أعمال القمة الاستثنائية للتجمع دول الساحل والصحراء.

رئيس الجمهورية يفتتح أعمال القمة الاستثنائية للتجمع دول الساحل والصحراء.

بحضور رئيس جمهورية النيجر ايسوفو ممادو ورئيس جمهورية نيجيريا الفدرالية ممادو بخاري ورئيس جمهورية التوغو فور ياسينمبي ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي السيد / موسي فكي محمد  وعدد من ممثلي رؤساء الدول والحكومات الأعضاء في منظمة تجمع دول الساحل والصحراء وكذلك ممثلي المنظمات والهيئات والبعثات الدبلوماسية المعتمدة في تشاد وبحضور عدد كبير من أعضاء الحكومة والمستشارين برئاسة الجمهورية ورؤساء المؤسسات الكبري للجمهورية والبرلمانيين وعدد كبير من وفود الدول الأعضاء في تجمع دول الساحل والصحراء انطلقت صباح اليوم الموافق الثالث عشر من ابريل هنا في العاصمة أنجمينا اعمال القمة الاستثنائية لدول تجمع الساحل والصحراء والتي ترأسها الرئيس الدوري للتجمع فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو رئيس جمهورية تشاد وتعتبر هذه القمة فريدة من نوعها حيث لم يتم انعقادها منذ تسع سنوات وتأتي في وقت تشهد فيه عدد من الدول الأعضاء مشاكل سياسية وأخري اجتماعية واقتصادية .المناسبة بدأت  [اخذ صورة جماعية ضمت كل القادة المشاركين في القمة ومن ثم كلمة ترحيب قدمها عمدة بلدية أنجمينا السيد / صالح عبد العزيز دمان حيث رحب بضيوف البلاد وقال إن مدينة أنجمينا لها الشرف الكبير بأن تحتضن هذه القمة الاستثنائية وأشار في كلمته إلي الانجازات التي حدثت خلال السنوات الأخيرة وقال إن الفضل يرجع لفخامة رئيس الجمهورية الذي كان له الدور الكبير في نهضة تشاد الحديثة .كما قدم الأمين العام النائب للتجمع الدكتور / ساني آباني كلمة ضافية أشار فيها إلي تضافر جهود القادة من أجل تنمية الفضاء والذي يحتاج إلي عمل أكثر كما قدم سرد مفصلا عن أعمال لجآن خبراء التجمع والذين قدموا مشاركات ومشاريع تخدم الدول الأعضاء .رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي موسي فكي محمد قدم هو الآخر كلمة ضافية تناولت الإرهاصات التي تمر بها عدد من الدول الأعضاء مشيرا بذلك إلي المشاكل التي تمر بها جمهورية السودان والجزائر طالبا من الجميع ضرورة إتباع الحوار الجيد من أجل تفادي الأزمة ودعا القادة الأعضاء في التجمع بالعمل من النهوض بمنظمة تجمع دول الساحل والصحراء والتي تعتبر منظمة إقليمية تقدم الكثير من أجل شعوب الفضاء كما أشار إلي أجندة 2030 – 2060 والتي تهدف إلي إبراز التنمية المستدامة والتي تنصب في أهداف منظمة الأمم المتحدة من أجل تنمية القارة الإفريقية .فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو الرئيس الدوري للتجمع قدم خطبة ضافية تناولت تاريخ تأسيس المنظمة والتي لعبت دورا كبيرا في ابراز الدور الحضاري والسياسي في تثبيت الهوية الإفريقية ودعا الدول الأعضاء في كلمته إلي ضرورة الإسراع في تنفيذ كل الاتفاقيات المبرمة خلال القمم المنصرمة ودعا كذلك القادة الأعضاء في التجمع بضرورة دفع الاشتراكات المترتبة عليهم من أجل تسيير ونجاح المنظمة  وقبل ختام الفترة الأولي من المؤتمر دخل القادة الأعضاء في التجمع في جلسة مغلقة تستمر لعدة ساعات .تجمع دول الساحل والصحراء او تجمع [س، ص] تأسس في الرابع من فبراير عام 1998 في العاصمة الليبية طرابلس أثر مؤتمر القمة الذي شارك فيه كل من رؤساء تشاد مالي النيجر السودان وبوركينا فاسو وجمهورية مصر العربية والسنغال وارتريا وغينيا بيساو والجزائر وتونس والمملكة المغربية وجاءت بمبادرة من الرئيس الليبي السابق العقيد معمر ألقذافي .ويسعي تجمع دول الساحل والصحراء إلي إقامة اتحاد اقتصادي شامل وفقا لإستراتيجية تنفذ من خلال مخطط تنموي متكامل مع مخططات التنمية الوطنية للدول الأعضاء وتشمل الاستثمار في الميادين الزراعية والصناعية والاجتماعية والثقافية وميادين الطاقة .وقد لعب التجمع منذ تأسيسه دورا كبيرا في إنجاح بعد المشاريع الاقتصادية حيث لعب دورا كبير في تأسيس مصرف الساحل والصحراء والذي يهدف إلي تشجيع التجارة الخارجية للمجموعة والتكامل الاجتماعي بين الدول الأعضاء ويتواجد مصرف الساحل والصحراء في العديد من الدول الأعضاء في التجمع.


المصدر: DGCOM بتاريخ 13/04/2019 15:55