قمة دول السيماك

قمة دول السيماك


بحضور فخامة رئيس الجمهورية ادريس ديبي اتنو ورئيس جمهورية الكونغو برازافيل ديني ساسو انقيسو ورئيس جمهورية أفريقيا الوسطي أركانش تويديرا وعدد من ممثلي رؤساء الدول والحكومات الاعضاء في السيماك افتتح الرئيس الدوري فخامة رئيس الجمهورية ادريس ديبي اتنو أعمال القمة العادية رقم 14 للمجموعة الاقتصادية النقدية لدول وسط افريقيا المعروفة اختصارا بمجموعة سيماك.

المناسبة بدأت بكلمة ترحيبية قدمها عمدة بلدية انجمينا السيد صالح عبد العزيز دمان حيث شكر في كلمته بإسم سكان انجمينا كل قادة دول السيماك المشاركين وكل الوفود المشاركة. وتناول بعده رئيس لجنة المجموعة الإقتصادية النقدية لدول إفريقيا المركزية البروفيسور ساموويل أنا أندا الذي قدم كلمة صافية عرض فيها الماضي والحاضر لمجموعة السيماك وخاصة القمة الرابعة عشر المنعقدة في انجمينا  التي رفعت شعار تفعيل التكامل الإقليمي وتمكين الأمن في فضاء السيماك من أجل دعم الاقتصاد.

مشيدا بالتضامن بين الدول الأعضاء من خلال تفعيل الاقتصاد ودعم المؤسسة المالية في فضاء الفرنك سيفا وأشار إلي الصعوبات التي مرت بها المنطقة بسبب تدني سعر البترول في الأسواق العالمية وقال إنه برغم الصعوبات فإن المنظمة رفعت الكثير من التحديات بفضل المؤسسات المصرفية المنضوية تحت لواء بنك دول وسط افريقيا والذي رفع تحديات كثيرة تناولت العجز والموازنة الاقتصادية، كما أشار رئيس لجنة السيماك لمشكلة بطالة الشباب وإعادة هيكلية السيماك وحرية تنقل الأفراد والأمتعة ما بين دول الاعضاء وغيرها وأخيرا شكر كل القادة من بينهم فخامة رئيس الجمهورية ادريس ديبي اتنو الرئيس الدوري للمجموعة الإقتصادية النقدية لدول وسط إفريقيا.

فخامة رئيس الجمهورية ادريس ديبي اتنو الرئيس الدوري للمجموعة قدم خطبة ضافية تناولت الجهود المبذولة من قبل لجنة السيماك مشيرا إلي التحديات الاقتصادية الكبيرة وبعد الإصلاحات المالية التي نفذتها الدول الأعضاء من أجل تجنب الأزمة الإقتصادية والمالية.

وأشار فخامته إلي ضرورة النهوض بالمرأة والشباب في فضاء السيماك وطلب من مفوضي السيماك ضرورة تفعيل الاقتصاد البديل من أجل إنقاذ عملة الدول الأعضاء والذي يشهد تذبذبا ملحوظا وغير مستقر وأشار فخامته أيضا الي تسيير العمل من خلال ترشيد الإدارة والحكم الرشيد.كما ثمن فخامته الرغبة الصادقة للإخوة في جمهورية أفريقيا الوسطى والتي تمت بتشكيل حكومة وطنية ضمت كل الطيف السياسي والمجموعات العسكرية المسلحة السابقة من خلال اتفاقية وقعت في كل من  العاصمة السودانية الخرطوم والعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.  أخيرا شكر فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو كل الوفود المشاركة في القمة وشكر الفنيين والشركاء الذين ساهموا في إنجاح قمة انجمينا كما شكر فخامته قوات الأمن والدفاع والتي تدافع وتحمي شعب دول المجموعة الإقتصادية والنقدية لدل إفريقيا المركزية.

المصدر: DGCOM بتاريخ 24/03/2019 16:16