اختتام اعمال الصالون الإفريقي

اختتام اعمال الصالون الإفريقي

بحضور رئيس جمهورية بوركينا فاسو روك مارك كريستيان كابوري الرئيس الدوري لمنظمة السلس الصالون الإفريقي الأول للزراعة يختتم اعماله يوم أمس وسط حضور رسمي كبير شاركت فيه أكثر من 40 دولة من مختلف دول العالم .المناسبة بدأت بكلمة قدمها الأمين التنفيذي لمنظمة السلس الدكتور / جمعة أدم والذي قدم في كلمته خلاصة اعمال الصالون والتي جرت هنا في العاصمة أنجمينا عرض في خلاصته التوصيات والقرارات التي اتخذت في اعمال الصالون وقد جاءت التوصيات في 11 بندا تركزت في طلب القادة الأفارقة بأن يعمموا فكرة الصالون ويكون هيئة مستقلة تابعة للإتحاد الافريقي وتعمل من أجل توحيد الرؤية بين الافارقة من أجل مكافحة المجاعة والجفاف وحملت البنود الأحدي عشر أيضا تعزيز فكرة الصالون سنويا بحيث يتم من خلاله دعم القطاع الخاص والتجمعات القروية والريفية وتطوير قطاع الثروة الحيوانية والزراعية والسمكية والمائية .

وتخللت اعمال اختتام الصالون كلمات عديدة منها اعلان أنجمينا والذي تلاه وزير المناجم والتنمية الصناعية والتجارية وتطوير القطاع الخاص السيد / احمد محمد باشر وحمل بيان أنجمينا عزم الحكومة التشادية في المضي قدما مع منظمة السلس وفتح آفاق واسعة لمساعدة التجمعات والمؤسسات التي تهتم بالزراعة والتصنيع الغذائي والحيواني كما تناول البيان ابرز التوصيات التي جاءت في الصالون وأكد من خلاله بأن جمهورية تشاد سوف تطبق كل ما جاء من توصيات وسيكون هنالك إطار خاص للصالون وسينظم كل عام في مختلف الدول الاعضاء .

كما تخللت المناسبة برقية شكر وعرفان قدمها المشاركين في اعمال الصالون لقادة الدول الأعضاء في منظمة السلس .وزيرة الري والمعدات الزراعية السيدة ليدي بياسوندا شكرت في كلمتها كل الوفود المشاركة وقالت إن الصالون طفل ولد في تشاد من أم ساحلية وابا افريقي ويريد الدعم حتي يكبر من أجل أن ينفع الأفارقة كما اشارت في كلمتها إلي جودة ونوعية المشاركات التي والتوصيات التي طرحت في أعمال الصالون خلال 72 وقالت هذا يؤكد مدي نضوج الفكر والعقل الإفريقي .

الرئيس الدوري لمنظمة السلس رئيس جمهورية بوركينا فاسو روك مارك كريستيان كابوري قال في كلمته احي الروح الشجاعة والقيادة الحكيمة لأخي الرئيس إدريس ديبي اتنو رئيس جمهورية تشاد علي حفاوته لنا وكرم ضيافته لأشقائنا الساحليون وقال إن ما قدم وطرح في الصالون الإفريقي الأول للزراعة يوضح بشكل كبير التماسك وروح الاخاء بين الأفارقة ويجب بأن يكون الصالون إطار لتوحيد الرؤيا بين الأفارقة لأنه نستطيع من خلاله دعم اقتصادياتنا ونسهم في منع الهجرة غير الشرعية لشبابنا ونسهم أيضا من خلاله في منع النزوح من القرية وإلي المدينة وحي كابوري أيضا الوفود التي شاركت من مختلف الدول والشركاء والمانحين الدوليين ومنظمة الفاو والبرنامج العالمي للغذاء ومنظمات دولية أخري وبهذا اعلان الرئيس الدوري لمنظمة السلس ختام أعمال الصالون الإفريقي الأول للزراعة كما تم اختيار مدينة أنجمينا للمرة الثانية لتنظيم هذا الصالون في دورته الثانية والتي ستكون في العام 2020 القادم .

وبعدها تفقد الرئيس الدوري لمنظمة السلس يرافقه فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو وسيدة  تشاد الأولي هندة ديبي اتنو كل أجنحة الصالون الزراعية والحيوانية والصناعية كما تفقدوا كل أجنحة الوفود التي شاركت من مختلف آقليم البلاد .

المصدر: DGCOM بتاريخ 15/03/2019 13:53