رئيس الجمهورية يلتقي بالقادة الإداريين والعسكريين والشيوخ التقليدين بمدينة ابشة

رئيس الجمهورية يلتقي بالقادة الإداريين والعسكريين والشيوخ التقليدين بمدينة ابشة

        
في اليوم الثاني من إقامته بمدينة ابشة التقى صباح 13 من فبراير 2019  فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبى إتنو بالمسئولين الإداريين والعسكريين والشيوخ التقليدين ورجال الدين وأهالى منطقة إقليم وداى ودار سيلا، المناسبة كانت بحضور وزير الدفاع والامن ووزير الامن العام والهجرة وحاكم إقليم وداي وعدد كبير من الضباط والمسئولين الاداريين  ومن خلال اللقاء سردت ثلاثة نقاط ذات أهمية في الوقت الراهن و قضايا أخري تأتي بالمصلحة العامة لإقليم وداي وإقليم دار سيلا، النقطة الأولي تتعلق بالتعايش السلمي بين أبناء المنطقة حيث دعا رئيس الجمهورية بضرورة التعايش السلمي بين جميع ابناء المنطقة  وإيقاف النزاعات القبلية مناشدا في نفس الوقت المسئولين علي توعية شباب الإقليمين علي تخلي الأفكار الهدامة والتفكير في المستقبل المشرق لهذه البلاد، أما النقطة الثانية كانت موجهة إلي قوات الأمن والدفاع والشرطة والدرك الوطني والقضاء حيث أعطي رئيس الجمهورية من خلالها تعليمات صارمة بإيقاف كل أنواع المشاكل التي تعيق تنمية اقليم وداى وسيلا المتمثلة في الفتن والعادات الضارة فى كافة الاراضى  التشادية، كما طالب رئيس الجمهورية في هذا الشأن  بإيقاف مايسمى بسد الثار اى إذا كان هناك قتل من احد  الأشخاص يجب ان يسلم الشخص القاتل إلى القضاء وعلي  أبناء الأقاليم المقيمين بمدينة أنجمينا  ترك الفتن والتشويش في الأقاليم.
أما النقطة الثالثة والأخيرة تناول فيها رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو قضية انتشار الأسلحة بطرق عشوائية حيث أمر الشيوخ التقليدين  بجمع جميع الأسلحة من أي مواطن كان  قبل إجراء القوانين اللازمة تجاه هذه القضية وطلب من وزير الأمن العام إعطاء الحقوق الكاملة لحكام الأقاليم وتكوين لجنة خاصة لجمع الأسلحة تحت رعاية  فخامة رئيس الجمهورية.
 وفى ختام حديثه طلب فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبى اتنو من القادة العسكريين والإداريين  والشيوخ التقليدين  الإسراع  في تطبيق القرارات وقوانين الدولة وذلك من أجل مصلحة البلاد.
   

المصدر: DGCOM بتاريخ 13/02/2019 09:52