إفتتاح قمة الإتحاد الأفريقي الدورة 32 .

إفتتاح قمة الإتحاد الأفريقي الدورة 32 .

عقدت بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا بمقر الإتحاد الأفريقي القمة العادية الثانية والثلاثون للإتحاد الأفريقي تحت شعار( عام اللاجئين والعائدين والنازحين داخليا في إفريقيا نحو إيجاد حلول دائمة للنزوح القسري في إفريقيا ) القمة حضرها عدد من رؤساء الدول والحكومات ورؤساء المنظمات الدولية والإقليمية ووفود جاءوا من أوروبا وأمريكا وأسيا ومن الدول العربية، قبل إنطلاق أعمال القمة الإفريقية الدورة الثانية والثلاثين تم إتخاذ صورة جماعية لرؤساء الدول والحكومات الأعضاء بالإتحاد الإفريقي، ومن ثم توجهوا الزعماء إلي صالة نيلسون مانديلا للمؤتمرات حيث أفتتحت القمة بكلمة رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي موسي فكي محمد مرحبا بجميع الحاضرين. موسي فكي محمد أطلع رؤساء الدول والحكومات عن المشاكل السياسية والأزمات الإقتصادية والإحتماعية والصراعات والمخاطر التي تواجه إفريقيا في مقدمتها الإرهاب والتطرف وتجار السلاح والمخدرات والمتاجرين بالبشر والهجرة غير الشرعية. كما هنأ رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي الرئيس الدوري الجديد للإتحاد الأفريقي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى. وتابع موسي فكي محمد حديثه متحدثا عن الوضع الحش في دولة ليبيا التي تعاني منذ سنين من مشاكل سياسية وعسكرية حيث طلب من المجتمع الدولي التدخل بأسرع وقت ممكن لا سيما الإتحاد الأفريقي لإيجاد حلول حتي يستتب الأمن والإستقرار في ليبيا.يشار إلي أن القمة العادية الثانية والثلاثون للإتحاد الأفريقي جد مهمة وستختلف عن القمم السابقة نسبة لشعارها ( عام اللاجئين والعائدين والنازحين داخليا في إفريقيا نحو إيجاد حلول دائمة للنزوح القسري في إفريقيا ).

المصدر: DGCOM بتاريخ 11/02/2019 09:07