رئيس الجمهورية يستقبل الشيخ إبن عمر.

رئيس الجمهورية يستقبل الشيخ إبن عمر.


سياسة اليد الممدودة للسلام التي انتهجها فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو تأتي كل يوم بثمارها فبعد رجوع الكثير من المعارضين إلي الوطن ومن خلال النداء والعفو العام الذي قدمه فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو أثناء انعقاد الملتقي الوطني للحوار الشامل عاد إلي الشرعية الوطنية المعارض الشيخ إبن برفقة عدد من رفاقه. ويعتبر الشيخ إبن عمر ضمن الثوار الذين أرادوا السلام  ولبوا النداء الذي قدمه رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو لجميع المعارضين الرجوع إلي الوطن من أجل تشاد أمنة ومزدهرة.
  فبعد أسابيع من رجوع الشيخ إبن عمر إلي الوطن إستقبله فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي إتنو بالقصر الرئاسي جانب عدد من رفاقه.
  المقابلة حضرها مساعدي رئيس الجمهورية بالأمانة العامة والمكتب المدني والتي تناولت عدد من الملفات أهمها المتعلقة بمستقبل البلاد والعفو العام والنداء الذي قدمه فخامة رئيس إدريس ديبي اتنو لكل المعارضين العسكريين والسياسيين الذين يحملون السلاح ضد شعبهم ووطنهم. بعد خروجه من المقابلة قدم الشيخ إبن عمر نداء لكل المعارضين ضرورة العودة إلي الشرعية  الوطنية من أجلال المشاركة في تنمية البلاد التي تشهدها حاليا.
  هذا ونذكر بأن سياسة اليد الممدودة للسلام التي انتهجها فخامة رئيس الجمهورية إدريس ديبي اتنو قد اعطت نتائج مثمرة وجيدة. 


المصدر: DGCOM بتاريخ 21/10/2018 17:19



-->

أخبار عاجلة

  • 0